أخبار العالمقضايا افريقيةقضايا دوليةقضايا عربية

لقاء وحوار السيدة مريم رجوي مع وفد من البرلمانيات من بلجيكا وأعضاء البرلمان الأوروبي

كتب مصطفى عماره

استقبلت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة لفترة انتقال السيادة إلى الشعب الإيراني، يوم الثلاثاء 23 مایو بمقر إقامتها ببروكسل وفدا من البرلمانيات البلجيكيات تضمن کلا من السيدة كاثلين ديبورترعضوة البرلمان الاتحادي البلجيكي ولطيفة أيت بالا وفرانسواز سكيبمانس عضوي البرلمان بروكسل وأجرت حوارا معهن.
في هذا الاجتماع، نوقشت التطورات في إيران، بما في ذلك نضالات النساء الإيرانيات ضد دكتاتورية الملالي القامعة للنساء في العقود الأربعة الماضية، والحضور الواسع والدور القيادي للمرأة في صفوف حركة المقاومة، والمشاركة المذهلة للنساء والفتيات الإيرانيات في طليعة الانتفاضات في السنوات الأخيرة، ولا سيما الانتفاضات في 2022.
وفي معرض تقديرها لدعم المشرعين البلجيكيين للمقاومة وشعب إيران، وصفت السيدة رجوي هذا الدعم بأنه دعم قيم وأخوي لنضال المرأة الإيرانية من أجل الحرية والمساواة في مواجهة حكم الملالي المناهض للنساء في إيران.
وقالت السيدة ديبورتر: “إن شجاعتكم وتفانيكم والنساء الرائدات في إيران خلال العقود الأربعة الماضية أثارت اعجاب الجميع”.
قالت السيدة آيت بالا إن نضالكم ليس فقط من أجل شعب إيران، ولكن بالنظر إلى تدخل النظام الشرير وتحريضه على التطرف الإسلامي في البلدان الأخرى، فإن هذا الكفاح هو في الواقع نضال مشترك ونضال لنا جميعًا.
وقالت السيدة سكيبمانز، في معرض إدانتها لعمليات الإعدام الوحشية لنظام الملالي، إن هذا النظام، بصفته صاحب الرقم القياسي في عمليات الإعدام، أثار اشمئزازاً عالمياً.
لقاءات السيدة مريم رجوي مع أعضاء البرلمان الأوروبي في بروكسل

التقت السيدة مريم رجوي، بمقر إقامتها ببروكسل، الثلاثاء 23 مايو، بالسيدة راسا يوكن فيسين نائب رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الشعب الاوروبي (EPP) وأيضًا بالسيد ستانيسلاف بولتشاك، عضو البرلمان الأوروبي من جمهورية التشيك وكريستيان بوشوي، رئيس لجنة الطاقة والصناعة بالبرلمان الأوروبي، وناقشت معهم الوضع في إيران وحالة المقاومة وانتفاضة الشعب الإيراني.
قالت السيدة فيسين، التي كانت وزيرة دفاع ليتوانيا في عام 2012 ورئيسة الجمعية البرلمانية لحلف الناتو في عام 2018 وتشغل حاليًا منصب نائب اللجنة الفرعية للدفاع والأمن في البرلمان الأوروبي، في الاجتماع مع السيدة رجوي: “نحن نعرف الديكتاتورية جيدًا ويجب على البرلمان الأوروبي، وهو ركيزة الديمقراطية الأوروبية، أن ينظر إليكم كبديل عظيم وقوي للديكتاتورية الحاكمة لإيران. نحن نتفهم الحرب النفسية التي يمارسها النظام ضدكم، وهذا ما فعلته الديكتاتوريات في جميع أنحاء العالم. وأضافت: أنتم وشعب إيران تستحقون الحرية.
بدوره ذكّر السيد بوشوي بجهود السيدة رجوي وقال فيما يتعلق بمجاهدي خلق سكان أشرف: الكل يعرف جيدًا ما هو الكفاح العظيم الذي قمتم أنتم بقيادته. تنتقد كل الدول الغربية أوضاع حقوق الإنسان في إيران، لكنه إذا لم تؤد هذه الانتقادات إلى عقوبات وإجراءات جادة، فسيواصل النظام قمعه للشعب.
من جانبه قال السيد بولتشاك: نحن ندعم مقاومتكم منذ سنوات وسنواصل هذا الدعم لعزل النظام قدر الإمكان على المسرح العالمي.
وفي معرض تقديرها لدعم نواب البرلمان الأوروبي، دعت السيدة مريم رجوي إلى انتهاج سياسة حاسمة ضد القمع الوحشي للشعب الإيراني وابتزاز النظام واحتجاز الرهائن، وأضافت: على الحكومات الأوروبية أن تعترف بحق شعب وشباب إيران للدفاع عن نفسه في مواجهة الحرس.
وأكدت: إن نضالنا ضد دكتاتورية الملالي الإرهابية ليس فقط من أجل حرية إيران، ولكن أيضًا لصالح شعوب الشرق الأوسط وشعوب أوروبا وأجزاء أخرى من العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى